Qra2ati | صناع البهجة لـ محمد توفيق

..

.

3

..

صناع البهجة لمحمد توفيق 

كالعادة .. بين رفوف مكتبة جرير كتب أجمل بكثير من الكتب الي رايحه عشانهم ..

شخصيًا أحكم عالكتاب من سابق معرفه للكتاب نفسه و للكاتب و رأي الأغلبية و إذا كان الكتاب جديد كليًا دون سابق معرفة أشوف رقم الطبعة و الغلاف من الخلف التي تعتبر من وجهة نظري اختصار للكتاب و الغلاف أخيرًا .. أما المميز فيني مادري ليش أحب أقرى الإهداء لمن يهدي مادري ليش .. !

كتاب اليوم جديد بالنسبة لي من ناحية العنوان و الكاتب مع حفظ الألقاب .. لذلك اتجهت للخطه البديلة ، الغلاف لفت نظري أكثر من رائع ألوان ملفته و شخصيات مؤثرة جدًا لم يقتصر تأثيرها على المجتمع المصري فهو بذلك اجتاز اختبار الغلاف ، ثانيا الغلاف الخلفي (تعمدت وضعه في صورة العرض) أراه عاكس ممير لمحتوى الكتاب و للغلاف الأساسي كذلك ، فهو كافي و وافي لشرح المحتوى بشكل مختصر ، تبقى لي هنا الإهداء “إلى كل مبدع رسم البسمة على شفاه محبيه .. رُوح يا شيخ ربنا يسعدك ” .. تم اختيار الكتاب

أما عن الكاتب محمد توفيق ..  فهو كاتب و صحفي مصري ، عمل فى صحف الدستور والتحرير والمصرى اليوم واليوم السابع ، كما أن صدر له العديد من الكتب : أيام صلاح جاهين 2009 ، مصر بتلعب 2010 ، الغباء السياسي في 2012 ، الخال 2013 ، أولياء الكتابة الصالحون 2015 ، أحمد رجب ضحكة مصر ، النحس ، عطر كهولتي ، أما أحدث ما كتب فهو كتاب الملك و الكتابة 2017 ..  تحمل أغلب كتاباته طابع السياسي أو السير الذاتية .

أما هنا كتاب صناع البهجة الصادر عن دار أجيال في 2016 ، 210 صفحات مقسمين إلى سبعة فصول ، في كل فصل تحدث عن 50 شخصية مختلفة في مجالها عن الأخرى و إن كان الأغلب من الممثلين يليه مجال الغناء ثم المجال الإعلامي , الصحفي و المجال الرياضي .أصنف الكتاب على أنه من نوع السير الذاتيه اختصر علي قراءة العديد من الشخصيات التي كنت سأقرأ سيرهم ، مثمر بمعلومات و حقائق كنت أجهلها شخصيًا عن حياة زمن ممثلي الجيل الذهبي للسينما المصرية ، كذلك أزهر معلوماتي أكثر بكثير عن الصحافة المصرية و الكتاب المصريين .. حقيقة هم الرواد و السباقين في كل شيء ..

الكتاب أنصح به و بشدة لمن يجهل هذا الكم الكبير من الشخصيات التي صنعت البهجة لجيل سابق و لجيل حالي و التي ستكون مصدر بهجة لأجيال قادمة .

و لمن يحب كتب السير الذاتية سبق و أن كتبت عن كتاب “عمر الشريف بطل أيامنا الحلوة ” و كتاب “نجاة الصغيرة” و قريبًا سأكت عن حبيب العمر فريد الأطرش .

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *